• c° 30 c° 28
  • الساعة :

  • كلمة المجلس

  •  

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبيين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم وأشكر لكم تشريفكم و زيارتكم موقع المجلس البلدي لمدينة الرياض على شبكة المعلومات.
     
    إن ما يحفز الطموح في غد أفضل هو تواصل مسيرة تفعيل المشاركة الشعبية في القرار البلدي من خلال نجاح الدورة الثالثة من الانتخابات البلدية التي حظيت بمتابعة عن كثب من لدن معالي المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ وزير الشؤون البلدية والقروية رئيس اللجنة العليا للانتخابات البلدية. وقد توجت بانتخاب كفاءات مميزة مثلت الناخبين, ثم اكتمل العقد بنخبة أخرى وقع اختيار الدولة عليها لتتشكل مجموعة متنوعة من التخصصات والتجارب، و يتطلع سكان مدينة الرياض أن يسهم من يمثلهم بفاعلية في تحقيق طموحاتهم و آمالهم التي شاركوا في الانتخابات البلدية من أجلها. ومن هذا المنطلق كان لابد للمجلس البلدي لمدينة الرياض أن يفعل آلية للتواصل مع الناخبين, و لذا كان هذا الموقع الإلكتروني ( www.rmc.gov.sa ) الذي نطمع أن يكون مرجعاً لكل الراغبين في معرفة ما يدور في كافة المجالس البلدية في الملكة العربية السعودية.


     إخوتي المواطنين إن مدينة الرياض تحظى باهتمام كبير من الدولة _ أيدها الله _ في ظل اهتمام ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله) و ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله) و ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله) وبتوجيهات ومتابعة معالي وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ (حفظه الله) .. كما تنعم ولله الحمد برعاية مستمرة ومتابعة تحقق من خلالها إنجازات ومشاريع عملاقة تخطيطاً ودراسة وتنفيذاً بفضل الله ثم جهود صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أل سعود أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

    ومن أهم أولويات المجلس في الدورة الثالثة تحديد  القضايا الرئيسة التي سيعمل جاداً على إنجازها, لكي يتمكن من التفاعل معكم على نحو يعكس اهتمامه بمقترحاتكم وملاحظاتكم, و هذا المجلس هو ممثلكم و صوتكم المسموع، و لذا فإن التواصل من أوليات اهتماماته, لضمان وصول الأفكار والمقترحات و الانتقادات البناءة إلى المسؤول, وبتجولكم في هذا الموقع, ستجدون توضيحاً لكافة قنوات الاتصال بمجلسكم, أو بأي من أعضائه الذين يسعدهم تواصلكم معهم. أشكر لكم حسن تشريفكم و أتطلع إلى تواصلكم، مؤكداً على ترحيبي باستمرار التواصل مع المجلس. وأدعو الله بالتوفيق للجميع .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،